عباية في عيد ميلادي

سلاااااااااااااااااااااااااااام ..

سأحكي لكم اليوم عن قصة هذه العباية ..

منذ السنة الماضية، أصبحت أقتني عبايتي لعيد الأضحى من عند المصممة maryemscouture@

و كسائر الأيام اقترب العيد، لكن مريم فاجأتني هذه المرة باهدائها لي عباية هذه السنة كعربون الصداقة التي تجمعنا، و العلاقة التي تخطت علاقة مصممة بزبونتها.

و فعلا توصلت بالعباية و أعجبت بها كسائر أعمالها الأخرى، فما يميزها عن الباقي : دقتها و تفانيها في العمل. هذا ما جذبني الى أعمالها منذ اليوم الأول.

العباية كان من المفترض أن أرتديها مساء عيد الأضحى، لكن شاءت الأقدار بأن أصاب بوعكة صحية في ذلك اليوم، و لم أتمكن من النهوض من الفراش لمدة ثلاثة أيام، و العباية كانت لا تزال في انتظار صاحبتها.

بعد أسبوع حل عيد ميلادي فكان ذلك هو التوقيت المناسب لكي أرتديها.

في بعض الأحيان نظل نخطط لشيء لفترة معينة أو لمدى الحياة،  لكن القدر يقلب الموازين رأسا على عقب ، و لربما لا لنوافق على النتيجة، لكن الله حتما خبأ لنا يوما أفضل و قدرا أجمل .











صفحة مريم على الفايسبوك مع جميع المعلومات : 

CONVERSATION

3 Comments:

Back
to top