أول فرحة عيد و ثاني استعدادات أشاركها معكم على سنابشات

أهلا يا حلويييييين

عيدكم مبارك سعيد ينعاد عليكم بالصحة و العافية و طول العمر و كل عام و أنتم سعداء و أنتم الى الله أقرب

هذا العيد كان استثنائيا، صحيح أنني لا أقضي الا ساعتين بمنزلي صباح العيد نظرا لقضائي بقية العيد في دار أجدادي ، لكني حرصت و لأول مرة في حياتي على أن أجلب فرحة العيد ، تلك الفرحة التي لطالما تمنيتها من خلالي مشاهدتي للخليجيين كيف يعيشونها عبر قنواتهم و بيوتهم و في كل مواقع التواصل الاجتماعي.

صحيح أنني لم أهتم بأدق التفاصيل لكن كأول تجربة حرصت فقط على أن أحس بالسعادة، فناديت ابنتي خالتي لمساعدتي و أشكرهن جزيل الشكر لمساعدتهما فعشنا يومين متتابعين من التحضيرات على أنغام موسيقى العيد، عشنا السعادة و الفرحة بكل ما للكلمة من معنى.

حضرنا العيديات لجميع أفراد العائلة و الأصدقاء و هي عبارة عن قطع بلاستيكية تحتوي على الشكلاطة، كانت ردة فعلهم من أجمل الأشياء التي شهدتها في حياتي ، فما أجمل و أنبل من أن تكون سببا في سعادة أشخاص و خصوصا عائلتك .

هذه الطاولة التي حضرت كانت فقط للفطور و لأني لن أقضي باقي اليوم بالمنزل، ارتأيت أن أحضر الأساسيات فقط ، و هي البغرير و الملاوي ثم الحرشة، و أتاي مغربي بالطبع و الذي نسيت أن ألتقطه في صورة ، ثم الحلويات المغربية التي حضرتها معكم على سنابشات و التي لاقت استحسانكم و حضرتموها أنتم أيضا.

أريد أن أشكر كل شخص شجعني على اتمام فرحة العيد و كل شخص شارك و لو بكلمة تشجيع و كل شخص أيضا عايدني بمناسبة عيد الفطر المجيد .

عيد سعيد و كل عام و أنتم فرحة عيدي . 
























CONVERSATION

0 Comments:

Post a Comment

Back
to top