أجمل مكان بالنسبة لي بمدينة الرباط


من أكثر الأماكن التي أحس أن الزمن فيها يتوقف، و لا يظل أمامي أي عائق أحاول تجاوزه ، أو أي شيء أفكر لفعله، كل ما أريده و هو الاستمتاع بجمال الطبيعة و أخذ العديد من  الصور كتذكار ، و التجوال بين أزقة الاوداية و مقابلة الناس ، كل واحد و همه ، كل شخص يعيش في عالمه الخاص.

ستجدون كبار السن الذين عاشوا لسنين هنا و مستعدين لحكاية قصصهم العتيقة، و تجدون أيضا الأطفال الصغار الذين يتسمتعون برفقة أصدقائهم و الغريب في الأمر و كأنهم في حكاية قديمة كل واحد منهم يحافظ على روح المرح و اللعب و التجوال كما لو أننا لسنا في عصر الأجهزة الذكية .

أما الباعة المتجولون فستلاحظون أنهم يتهاتفون على السياح لاصطياد فريستهم بأثمنتهم الخيالية، فأي شخص سيسمع أثمنتهم سيتمنى لو أنه يقفز لانقاذهم منهم، لكن هم يعرفون ذلك و يعرفون أن الثمن غال و لا يزالون يشترون من عندهم و الباعة لا يزالون يبيعون بذلك الثمن الغالي و العالم يسري على هذا المنوال .. 
غريبة هي الحياة ..

المقهى المتواجد بداخل حديقة الأوداية هو مقهى قديم جدا حافظ على سمعته لسنوات ، و لكل من زاره لا بد له من شراء كأس النعناع ب 10 دراهم ، و الحلوى المغربية المصنوعة باتقان تام .

الجميل في هذا المقهى و هو تعدد الثقافات ، ستلتقون بأناس رباطيين حقيقيين ، و سلاويين أيضا ، و القليل من الذين يزورون الرباط من مدن مغربية أخرى .

هناك ستلتقون خصوصا بسياح من مختلف العالم ، ان كنتم من المحظوظين ستلتقون ألطفهم و منهم المستعدون لتبادل المحادثات و التعرف على مختلف الثقافات و خصوصا المغرب ، فكونوا عونا و مثلوا بلدكم أحسن تمثيل عن طريق الابتسامة و الخلق الحسن و تقديم المساعدة .. 

هذا المقهى الذي يطل على البحر ستجدوته أحسن علاج صباحا على الساعة 10 ، أنصحكمو لو لمرةأن تزوروه لوحدكم و الاستمتاع بتلك الاطلالة و بهدوء الصباح حيث المستقبل مجهول و الكل يتوكل على الله و على أمل حدوث شيء جميل ..

الأمل جميل و الحياة جميلة ، فلا تضيعوا فرصة زيارة هذا المقهى للاستمتاع بجماله تحت أشعة الشمس الخلابة، و لا أنصحكم بزيارته مساء لأنكم لن تجدوا مكانا للجلوس فهاته الصور اضررت الى التواجد هناك مرة أخرى و صباحا لكي ألتقط صورا أحسن و بدون وجود العديد من الناس .. 

ان انتهيتم من زيارة حديقة الأوداية و المقهى ، تنزهوا بين الأزقة الزرقاء ستلاحظون أنها خليط بين مدينة الشاون و مدينة أصيلة الصغيرة ، و اذا التقيتم شخصا هناك اسألوه الطريق نحو المكان الذي يطل على البحر و من الأحسن أن تسألوا ( مول الحانوت) فهو الأدرى بكل شيء هناك ، ستصلون الى مكان ساحر عبارة عن ساحة كبيرة مطلة على البحر و منظرها يساوي عناء البحث عنها.. 





















CONVERSATION

0 Comments:

إرسال تعليق

Back
to top